الثلثاء    27-06-2017م
غلاف العدد
العدد: 174 - شعبان 1434 هـ - يوليو 2013م
الأعداد السابقة
استطلاع
إلى أي مدى تتفق أن يكون برنامج نطاقات آلية قوية لتوطين الوظائف؟

  أتفق تماما
 لا أتفق
 لا اعلم

التسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي
تاريخ النشر : 07-07-2013 م
يستخدم البعض كلمات حديثة على أنها مترادفات متساوية ومتماثلة المعنى، ومن بين تلك المترادفات كل من التسويق الإلكتروني والتسويق عبر الإنترنت والتسوق عبر الإنترنت والتسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والصحيح أنه بالرغم من الصلة الكبيرة بين تلك المصطلحات والأشكال المتعددة للتسويق الحديث إلا أن لكل منها تعريفه الخاص به الذي يميزه عن باقي تلك المصطلحات. يشير المفهوم الحديث للتسويق إلى تلك الوظيفه التنظيمية لإيجاد قيمة للعملاء، ومن ثم الاتصال بهم وتوصيلها لهم مع تحقيق أكبر قدر من أهداف المنشأة والمتعاملين معها، والتسويق الحديث لم يعد يقتصر على البيع والتوزيع والإعلان فقط، وإنما امتد ليشمل أكثر من ذلك بكثير، ليتضمن ما يقرب من 64 وظيفة متنوعة، وبالتالي فحينما نطلق لفظ التسويق الإلكتروني أو التسويق عبر الإنترنت أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي فإننا نعني المفهوم الشامل للتسويق وليس مجرد البيع أو الإعلان فقط.
وينبغي التعرف على ملامح التسويق الحديث التي باتت تركز على مجموعة من المحاور التي من بينها ما يلي:
- التركيز على كل ما يمكن تقديمه للآخرين وليس السلع فقط، بل وأيضًا الخدمات والأفكار، واتسع ليشمل التسويق للدول والتسويق الديني والسياسي، بل والأيديولوجيات والمناهج والأشخاص وكل ما يقترح للغير.
- السعي للتوافق والقبول العام من الآخرين بما في ذلك الموردين والموظفين بل والمنافسين أيضًا، وغيرهم من الجهات التي تتعامل مع المنشأة.
- لم يعد التسويق يستهدف الربح المادي فقط وإنما امتد ليشمل الأعمال المستهدفة للربح المعنوي والخيري والاجتماعي.
ومن هذا المنطلق فإن التسويق هو الوعاء الأكثر اتساعًا الذي يشمل باقي المصطلحات المشار إليها، ثم يأتي بعده وعاء التسويق الإلكتروني الذي يعتمد على الوسائل الإلكترونية للقيام بالوظيفة التسويقية، والوسائل والأدوات والقنوات الإلكترونية لا تقتصر على الإنترنت فقط، وإنما قد تشمل أجهزة التليفزيون والهواتف الأرضية والمحمولة والمذياع والشاشات الضخمة بالميادين والشاشات المصغرة بمتاجر السوبرماركت وغير ذلك من الوسائل الإلكترونية الحديثة.
هل تعرف ماهية التسويق عبر الإنترنت؟
يشير التسويق عبر الإنترنت إلى تنفيذ بعض مهام التسويق عبر الإنترنت، وقد تكون كل مهام التسويق تقريبًا صالحة للتنفيذ على الإنترنت حتى الآن باستثناء بعض تلك المهام التي تعتمد على النقل الفزيائي المادي للسلع الملموسة. وبالرغم من ذلك فإن هناك مهام فرعية كثيرة ومتعددة في إطار التوزيع تتم من خلال التسويق عبر الإنترنت، ولكن يبقى النقل المادي للسلع إلى الآن غير كامل، في الوقت الذي يمكن تنفيذ التسويق عبر الإنترنت بشكل كامل لمنتجات أخرى كالخدمات والأفكار والدراسات الاستشارية وغيرها من المنتجات التي لا تحتاج إلى نقل فزيائي عبر الإنترنت، وإنما يتم نقل المنتج بالكامل عبر الإنترنت. أما في حالة السلع فيتم إكمال المنظومة من خلال شبكة للنقل أو الاستعانة بخدمات النقل من مؤسسات أخرى.
 
هل التسويق هو التسوق؟
أما التسوق عبر شبكة الإنترنت فالمقصود به ما يفعله الزبائن للبحث عن ما يلبي احتياجاتهم أو يشبع رغباتهم من بين البدائل المتاحة بالسوق، فنشير إلى التسوق بكلمة Shoppingبينما نشير للتسويق بكلمة Marketing. وإذا قلنا إن التسويق هو الوعاء الأكثر اتساعًا، وتبعه التسويق الإلكتروني، ثم تبع التسويق الإلكتروني مجال أكثر تخصصًا هو التسويق عبر الإنترنت، فإن التسويق عبر الإنترنت يتبعه مجال أحدث وأكثر تخصصًا واحترافية هو التسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والتسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي يشير إلى القيام بالوظائف التسويقية عبر شبكات الإنترنت المخصصة للتواصل الاجتماعي بين الأفراد من مختلف أنحاء العالم.
لنتعرف على شبكات التواصل الاجتماعي
إن شبكات التواصل الاجتماعي تشير إلى الشبكات المنشأة على شبكات الإنترنت WorldWideWebبهدف التواصل الاجتماعي بين الأفراد من شتى أنحاء العالم، ومن أشهر تلك الشبكات : الفايس بوك FaceBook  وأكثر استخداماتها لتبادل الصور والملفات والأخبار عبر الشبكة، التويتر Twitterوأشهر استخداماتها لنقل الأخبار المختصرة المحدودة بعدد 140 حرفًا للرسالة الواحدة، لينكدين Linkedinوأشهر استخداماتها للتوظيف والتعرف على الخبرات والسير الذاتية للأشخاص، المدونات Blogsوأشهر استخداماتها للتعريف التخصصي بالأشخاص والمؤسسات والأخبار وغيرها، اليوتيوب Youtubeوأشهر استخداماتها لنشر ومشاهدة مقاطع الفيديو. وخلال الفترة الأخيرة وعلى الأخص في بداية القرن الواحد والعشرين بدأت حركة اهتمام الشركات بالاعتماد على شبكات التواصل الاجتماعي وخاصة في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين بعد أن أثبتت بعض تلك الشبكات فاعليتها بالتغيير في المجالات الاجتماعية والسياسية ونحوها وعلى الأخص شبكتا الفايس بوك وتويتر.
ولكن من الخطأ أن يظن البعض أن شبكات التواصل الاجتماعي ما هي إلا شبكتا الفايس بوك والتويتر أو ما هي على شاكلتهما فقط، وإنما بالرغم من شهرتهما وشعبيتهما ولكن يمكن توضيح أهم أنواع شبكات التواصل الاجتماعي كما يلي:
- المدونات وشبكات نشر المحتويات.
- مواقع تقييم الخدمات والمنتديات وتبادل الآراء حول السوق.
- مواقع مشاركات الفيديو والملفات الصوتية.
- مواقع مشاركة وتبادل الصور.
- مواقع الحوارات والدردشات والتعارف.
- مواقع تجميع المحتويات والتعليق عليها وتقييمها.
- المنتديات المتخصصة والعامة.
- مواقع الصفقات والخصومات والعروض.
ما هي أهمية شبكات التواصل الاجتماعي؟
إن نمو أعداد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي أوشك أن يفوق عدد مستخدمي محركات البحث، فقد وصل على سبيل المثال عدد مستخدمي الفايس بوك في نهاية عام 2012 إلى 700 مليون مستخدم وبمعدل زيادة يصل إلى حوالي 600 ألف مستخدم جديد يوميًا. كما أن بعض التقارير الحديثة قد أشارت إلى أن حوالي 59% من المستهلكين والزبائن بالسوق يقومون بعمليات الشراء على أساس معلومات حصلوا عليها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت، وبالرغم من هذا لا يوجد سوى حوالي 25% من الشركات بالعالم لهم صفحات على تلك المواقع الاجتماعية!
ومن غير شك فإن تناقل السمعة أو ما يسمى عند متخصصي التسويق WordOfMouthWOMيعتبر قيمة تسويقية كبيرة يصعب تقديرها من حيث مدى نفوذها وتأثيرها على الصورة الذهنية والإدراكية للعملاء بالسوق، وتلك المكانة لشبكات التواصل الاجتماعي كانت وراء قفزة كبيرة لقيمة العلامة التجارية لشركة فايس بوك إلى المركز الأول بنهاية عام 2012 بقيمة 750 مليون دولار وتليها آبل وجوجل. كما أن الباحثين في مجال التسويق مشغولون في الفترة الأخيرة بما يسمى eWOMأو ما يمكن وصفه بالسمعة الإلكترونية. وفي السابق كان عميل واحد يجلب لك خمسة عملاء حالة رضاه عنك، ويبعد عنك خمسة زبائن حالة عدم رضاه. إلا أن تلك الأعداد قد تغيرت في ظل شبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت والتي يقدرها البعض بأن عميلاً واحدًا قد يجلب أو يبعد عنك 500 ألف زبون بحسب رضاه أو عدم رضاه عن منشأتك، مع اختلاف تفاوت مدى ذلك الأثر بحسب مهاراته واستخداماته للإنترنت.
إن أهمية شبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت ليست فقط في نقاط القوة التي تتيحها، وإنما أيضًا في خطورة وحساسية التعامل معها. فكم من الشركات التي تضررت لانتشار إشاعة كاذبة قد يكون خلفها منافس حاقد أو إشاعة خطأ ساعد على انتشارها عدم استعداد المنشأة بصفحات قوية على الإنترنت تبني الثقة لدى العملاء من خلال أداة رائعة لإدارة العلاقات بالعملاء أو ما تسمى  CustomerRelationsMamangementCRMوهي التي تساعد على ولاء العملاء وقت الشدة وأوقات الأزمات وترويج الإشاعات المضادة، وهو ما يطلق عليه بولاء العميل CustomerLoyaltyوالوصول إلى العميل الموالي أبعد بكثير من مجرد إنشاء صفحة باهتة على الإنترنت، وإنما بالتواصل الحقيقي والفعال مع الزبائن على تلك الصفحات والردود والتعامل معهم عليها لبناء الثقة مع ما يسمى بالعميل الموالي LoyalCustomer. إن الدراسات الحديثة تشير إلى استخدام حوالي 80% من المشترين لمحركات البحث وشبكات الإنترنت قبل الشروع في الشراء، بما يؤكد أهمية تلك الشبكات وحيوية الاعتماد عليها.
الحكومات وشبكات التواصل الاجتماعي
والثابت لكل من يدرس ويتتبع حركة نمو استخدام صفحات التواصل الاجتماعي على الإنترنت، أن استخدامه بات شيئًا هامًا ومفضلاً للأفراد والشركات بل والحكومات والمؤسسات الخيرية والحكومية. والحكومات أصبحت تعير تلك الصفحات انتباهًا كبيرًا في التعرف على هموم الشعوب وردود أفعالهم تجاه الأداء الحكومي وغير ذلك. كما تستخدمها الوزارات والهيئات الحكومية في التواصل مع الشعوب والمواطنين بتواصل من طرفين بحيث تكون من وإلى الحكومة، وليست من طرف واحد فقط لتكون من الحكومة إلى المواطنين فحسب.
إيجابيات شبكات التواصل الاجتماعي
هناك العديد من الجوانب الإيجابية لشبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت،  ولعل من بين تلك الجوانب الإيجابية ما يلي:
• التواصل مع عدد كبير جدًا من زوار الصفحات الإلكترونية والمتعرضين لرسائل المنشأة على صفحتها على شبكات التواصل الاجتماعي.
• انخفاض تكاليف العديد من الأنشطة التسويقية التي وفرت مبالغ طائلة كانت تدفعها الشركات للقيام ببعض المهام التسويقية المتعددة في الإعلانات وغيرها.
• التفاعلية Interactionالعالية بين المنشأة وزبائنها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت. الأمر الذي سهل على عملية التعرف على المشكلات في بدايتها وعلاجها وتداركها.
• إيجاد مرجعية فعالة ونشيطة للزبائن للوصول إلى المنشأة وتجميع معلومات عنها والتعرف على آراء العملاء حول منتجاتها المتميزة.
• بناء العلامة التجارية وزيادة قيمتها من خلال زيادة عدد زوار ومعجبي الصفحات لتلك المنشآت.
• توفير مؤشرات موضوعية للتعرف على الشركات ذات الشعبية الكبيرة من خلال زوار صفحاتها والمعجبين بها، بما يعتبر ميزة إيجابية لطالبي الشراكات معها أو التعامل معها بالتوريد أو الشراء أو نحو ذلك.
• سهولة الوصول إلى الزبائن والعملاء والمشترين بالعرض أو الاستقصاء أو نحو ذلك.
• سهولة الاستهداف لقطاعات معينة عبر إمكانات التصفية والتخصيص لفئات معينة من العملاء المستخدمين للإنترنت.
• العمل طول أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة أو ما يرمز له 24/7 بالتواصل المستمر مع الزبائن الحاليين والمحتملين.
• تقليل صعوبة الحملات الترويجية الجديدة من حيث التكاليف والتصاميم وإمكانات تغييرها وتعديلها.
• الاستخدام المتكرر للصفحات من خلال مستخدمي الإنترنت بجهد أقل بكثير من المطلوب من الوسائل التقليدية السابقة، حيث تشير بعض الدراسات للاستخدام اليومي المتكرر من الأفراد لشبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت وخاصة من على الهواتف الذكية التي تتسارع معدلات نمو استخدامها بشكل كبير.
ما هي أبرز سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي؟
ويخطئ من يظن أن استخدام المنشآت لصفحات التواصل الاجتماعي سيكون الحل السحري السهل الذي سيفتح أبواب المبيعات والربحية واختراق الأسواق المستهدفة، سواء الخيرية أو التي تهدف إلى الربح المادي. وينخدع البعض أحيانًا من الرسائل الترويجية للشركات التي تصمم تلك الصفحات على الإنترنت وتروج لخدماتها بشكل يوحي بأن مجرد تصميم تلك الصفحات هو الحل. إن التسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت أبعد بكثير من مجرد تكوين صداقات ومعجبين على صفحات الشركات والمؤسسات إلى تحقيق الغاية الرئيسية والأهداف التسويقية الفعلية من وراء تلك الصفحات. كما أنه لا زال هناك مجموعة من الأرقام والنتائج البحثية المؤرقة التي من بينها ما يلي:
• لا زال هناك عدد كبير من الشركات لا يستخدم صفحات شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت لسبب أو لآخر، وقد تصل نسبة تلك الشركات بالعالم إلى حوالي 75%.
• هناك قطاعات من الزبائن قد لا يستخدم الإنترنت بشكل عام وصفحات التواصل بشكل خاص لأسباب قد تكون ثقافية أو تعليمية أو غير ذلك.
• نسبة نجاح الشركات من خلال صفحات التواصل الاجتماعي لم تتعد حوالي 20% من بين إجمالي الجهود التسويقية للشركات عبر تلك الشبكات.
• تسارع تزايد أعداد تلك الصفحات والمواقع يولد صعوبة بالغة أحيانًا في تحقيق معدلات انتشار مرضية لصفحات الشركات وخاصة الجديدة منها.
• التنوع الكبير لأعداد الزوار واختلافاتهم تشكل تحديًا كبيرًا أمام إدارة تلك الصفحات لمراعاة احتياجات ورغبات كل قطاعات تلك الزبائن.
• اختلاف اللغة بين مستخدمي الإنترنت يمثل كذلك تحديًا إضافيًا أمام صفحات التواصل الاجتماعي، وبالرغم من أن اللغة الإنجليزية تمثل اللغة الدولية الرسمية، إلا أن هناك عددًا غير قليل لا يستخدم اللغة الإنجليزية بشكل متعمد أو غير متعمد.
• اختراقات المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي قد يمثل مشكلة كبيرة وسلبية من سلبيات استخدام تلك الصفحات.
• سهولة إنشاء صفحات مزورة شبيهة بالصفحة الرسمية للشركة إلى حد كبير من خلال مستخدمي الإنترنت، واستخدام تلك الصفحات المزورة أحيانًا لترويج الشائعات السلبية عن الشركة.
• الحوارات التفاعلية المعلنة مع بعض الزبائن على الصفحة في بعض الموضوعات الحساسة التي تخص الشركة وبعض أخطائها قد تمثل تحديًا وسلبية لصفحات التواصل الاجتماعي على الإنترنت.
• إهمال الصفحة من خلال من يديرونها، أو الأخطاء التي قد تحدث منهم تسبب حالة متسارعة واسعة الانتشار بشكل سلبي عن الشركة بقدر قوة الصفحة وانتشارها في ذات الوقت وبنفس الدرجة تقريبًا.
ما الذي يجب أن تعرفه عن التسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي؟
 
لتنفيذ مخططات ناجحة للتسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت هناك مجموعة من الدعائم والنتائج التي توصلت إليها العديد من الدراسات والأبحاث والخبرات العالمية في هذا المجال، ولعل من أهمها ما يلي:
• التنامي المستمر والمتزايد لمستخدمي الإنترنت في العالم عمومًا وشبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت بشكل خاص. حيث اقترب عدد مستخدمي الإنترنت في العالم عمومًا إلى قرابة 2 مليار مستخدم. أما بالنسبة لشبكات التواصل الاجتماعي فإن شبكة الفايس بوك تحتل المركز الأول بنهاية عام 2012 بقرابة 700 مليون مستخدم. وتحتل الولايات المتحدة المركز الأول بين مستخدمي الإنترنت النشيطين بحوالي 165 مليون مستخدم حتى نهاية عام 2012، وتليها البرازيل بحوالي 66 مليون مستخدم. وقد وصل عدد مستخدمي الفايس بوك بمنتصف عام 2013 إلى حوالي 900 مليون مستخدم.
• التناقل المفضل بين مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي هو الصور بنسبة 77% من النشاط على شبكة الفايس بوك. بينما ترتفع تلك النسبة لتصل إلى 93% للمشاركات على الفايس بوك تكون من نصيب الصور وحدها. مما يذكرنا بالمقولة الشهيرة «صورة أبلغ من ألف كلمة».
• الاهتمام بوصف فوائد المنتج في تلبية احتياجات الزبون وإشباع رغباته، أكثر من الاهتمام بالوصف الفني للمنتجات. وهو الأمر الأكثر من الناحية العملية للزبائن والأكثر قبولاً لهم وانتشارًا وتداولاً بينهم.
• توصلت مجموعة من الدراسات إلى نسبة 61% من المستخدمين يفضلون الدخول على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال الهواتف الذكية عن الدخول من خلال أجهزة الكمبيوتر العادية.
• انخفاض الميزانية اللازمة لإنشاء وتشغيل صفحات الشركات على شبكات التواصل الاجتماعي عن غيرها من البدائل الأخرى. كما أن تلك التكاليف في حالة انخفاض مستمرة بسبب زيادة العرض من الشركات التي تتولى إدارة عمليات الإنشاء للغير بل والإدارة للغير أحيانًا.
• يمكن قياس التفاعل على الصفحة من خلال عدة معادلات وأساليب من بينها معادلة جمع كل من التعليقات والمشاركات والإعجاب خلال الفترة. (التفاعل على الصفحة خلال فترة معينة = الإعجاب + المشاركات + التعليقات) خلال نفس الفترة.
• يعتبر من الخطأ الكبير أن تقوم شركة بإنشاء صفحتها على شبكات التواصل الاجتماعي ثم لا تقوم بالتفاعل والردود على أسئلة الزوار بالصفحة. وقد تشير بعض الدراسات إلى أن 70% تقريبًا من أسئلة زوار الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي لا يتم الإجابة عليها، إلا أن تلك النسبة في تحسن مستمر الآن لاهتمام الشركات بتلك الصفحات إلى ما يقترب من 48% من الأسئلة في الاحصاءات الأحدث.
• قيام الشركات التي تعتزم إنشاء صفحات لها على شبكات التواصل الاجتماعي بأن تكلف لإدارة صفحاتها أشخاصًا محترفين بمجالات التصميم والتسويق والإحصاء والإدارة. لأن إدارة الصفحة أبعد بكثير من مجرد إنشاء أولي للصفحة وإدراج بعض الإعلانات والردود وغير ذلك وإنما تحتاج لاحترافية عالية بتلك المجالات على الأقل، والأفضل أن يتم تشكيل فريق لإدارة الصفحة ليجمع بين كل تلك التخصصات وتخصصات إضافية عليهم أحيانًا.
• متوسطات المواد التي يدرجها مديرو الصفحات يجب أن يتوازن مع الصفحات المماثلة. فتشير بعض الدراسات والإحصاءات إلى أن مدراء الصفحات يضيفون في حدود 36 مادة شهريًا، ولا يعني ذلك أن يتقيد بهذا الرقم لأنه يشير للمتوسط العام بين الأعلى والأدنى وإنما لتوجيه المدراء بالدراية والتوافق مع ما يقدم بالصفحات المماثلة والتميز الدائم فيما تعرضه الصفحة.
• متوسطات الإعجاب التي يقوم بها الأعضاء المستخدمون لصفحات التواصل الاجتماعي في حدود 36 مرة إعجاب كمتوسط عام، وعلى مدير الصفحة أن يحيط بالمتوسط العام لإعجاب المستخدمين بالمواد المعروضة على الصفحات المخصصة بالتواصل الاجتماعي.
• زيادة التحدي أمام مديري الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت تزيد بزيادة أعداد المعجبين بالصفحة لتطلب ذلك المزيد من الجهود لإرضاء أعداد أكبر بطموحات أكثر اختلافًا وتنوعًا.
• قدم عروضًا حصرية غير موجودة إلا على صفحتك للتواصل الاجتماعي مع جمهور زبائن شركتك، ليكون هناك ميزة من استخدامهم لصفحتك المخصصة للتواصل معهم.
• اذهب إلى حيث تجمعات جمهور شركتك المستهدف، واذهب إلى حيث تجمعات زبائنك.
• اطلع وحلل ما يقدمه منافسوك ولا تغفل عن ذلك أبدًا، حتى لا تندم في وقت قد لا ينفع فيه الندم. والهدف ليس فقط التنافس على العميل بقدر ما هو التنافس على إرضاء العميل.
• احرص على زيادة تواصل جمهورك المستهدف على موقعك الإلكتروني عمومًا وعلى صفحتك للتواصل الاجتماعي بشكل خاص، وهذا لن يحدث إلا إذا تعرفت جيدًا على حاجاتهم الحقيقية ورغباتهم الأصيلة للتعامل معها واقتراح ما تقدمه لتحقيقها.
شبكات التواصل الاجتماعي بالدول العربية
وفقًا لاحصاءات نهاية عام 2012 حول استخدامات الدول العربية لشبكة الفايس بوك، فقد احتلت مصر المرتبة الـ20 دوليًا باستخدام الفايس بوك بـ 13 مليون مستخدم نشيط وبما يعادل 16% من المجتمع المصري. بينما احتلت السعودية المرتبة الـ33 عالميًا بعدد مستخدمين للفايس بوك بـ 33 مستخدم نشط، وبنسبة تعادل 22% من المجتمع السعودي. أما المغرب فقد احتلت المرتبه الـ36 عالميًا وبـ 5 ملايين مستخدم نشيط، وبنسبة تعادل 16%، في حين لم تبلغ دولة الامارات في استخدامات الفايس بوك إلا بالمرتبة الـ48 عالميًا.
وتشير بعض الدراسات العلمية التي أجرتها بعض الجامعات العربية حول أهداف مستخدمي الإنترنت عمومًا فكانت النسبة الغالبة إلى ما يقرب من 75% بأغراض التعارف والتواصل الاجتماعي، أما في استخدامات الفايس بوك فكانت النسبة مماثلة أو أكثر حول التعارف والدردشات ويزيد عليها بالفايس بوك الهدف الإخباري والاطلاع على الأخبار العامة وتبادل الآراء وزادت بالعامين الأخيرين بالمنطقة العربية.
شبكات التواصل الاجتماعي وإسهامها في علاج البطالة
استحدثت العديد من الوظائف بسبب شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت عمومًا، وبشكل خاص لتلك الشركات التي أنشأت لها صفحات خاصة للتواصل مع جمهورها المستهدف. ولعل من تلك الوظائف ما يلي:
• وظيفة المسوق بشبكات التواصل الاجتماعي SocialMediaMarketerوهي مهمة العقل التسويقي الذي يقف خلف صفحات التواصل الاجتماعي للشركات والمنشآت والمؤسسات الحكومية والخاصة. ونجد وبكل أسف أن أغلب الشركات يخصصون تلك المهمة لشخص يجيد الحاسب الآلي والتعامل مع الشبكات ويجهلون أهمية كونه متخصصًا في التسويق، وينسون أن الأصل ليس تشغيل الحاسب وإدارة الشبكات وإنما في التواصل مع الجمهور. مع كل التقدير ومن غير شك للمتخصصين بمجال الحاسب الآلي والشبكات والإنترنت.
• وظيفة مراقب شبكات التواصل الاجتماعي SocialMediaControllerوهي تلك الوظيفة المختصة بمقارنة الأداء على تلك الصفحات مع المعايير المستهدفة والإنذار المبكر عن حدوث انحرافات عنها واقتراحات تصحيحها وتوجيهها إلى المستوى الإداري المختص بأسرع وقت.
• وظيفة مصمم صفحات التواصل الاجتماعي SocialMediaDesignerوهي تلك الوظيفة الفنية المتخصصة ببعض علوم الحاسب وتخصص الشبكات والتشغيل وغير ذلك، على أن تكون الحركة في ظل توجيه المتخصص بالتسويق لدرايته ببعض الجوانب التي قد يغفل عنها التقني حول علم نفس الألوان وتأثيرات التصميمات وبنود الصورة الذهنية وتحسينها وغير ذلك من معارف المختصين بالتسويق.
هل أنت قادر على إدارة صفحات التواصل الاجتماعي؟
إن مهمة إنشاء وإدارة صفحات المنشآت والشركات والهيئات الحكومية والخاصة بل والشخصية كذلك، تحتاج لتضافر العديد من الجهود التي يصعب أن يقوم بها فرد واحد، لصعوبة وجود الشخص الذي يجمع بين كل تلك التخصصات والمعارف والعلوم في وقت واحد. فتحتاج إدارة تلك الصفحات إلى فريق من المتخصصين الملمين بالقواعد الإدارية للجهة ومشكلاتها مع الجمهور وتاريخها معهم والخطط المستقبلية التي تعتزم الجهة القيام بها، كما تحتاج الملم بعلوم الحاسب والتعامل مع الشبكات ومحركات البحث والشركات الوسيطة في هذا المجال والتعامل مع الأزمات التقنية، كما أنها تحتاج المسوق الحاذق الذي أتقن مهمة كيف تكون الجهة مقبولة لدى الآخرين، وتحتاج لوظيفة المراقب المحترف الذي يدرك غايات الجهة وأهدافها الرقمية والموضوعية ثم هو يلاحظ عن كثب ويكتب أية انحرافات ويعرف جيدًا لمن يوجهها وكيف يمكن حلها قبل أن تصل لمرحلة يصعب وقد يستحيل حلها لاحقًا.
إن المؤسسات والجهات بل حتى الأفراد الذي لم يدركوا حتى الآن أهمية وخطورة الصفحات الخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي فهم أشبه بمن يقود شاحنة قديمة متهالكة في سباق لأحدث السيارات والأشبه بالطائرات أحيانًا. كما أن من أدركوا أهمية هذه الصفحات عليهم بعد ذلك أن يدركوا طبيعتها وخصائصها حتى لا يقعوا ضحية بعض سلبياتها لأنها تذهب بعيدًا جدًا لأبعد من مجرد إنشاء علاقات مع العملاء وحوارات مفرغة من المحتوى والمضمون، وإنما لبناء غاية كثير من الشركات الناجحة وكنز من كنوزها يسمونه ولاء العملاء وهو ما ميزهم وأرسخ قواعدهم لعشرات بل ومئات السنين أحيانًا، فأصبحوا يواكبون كل جديد ويتطورن مع تطور مجريات الأمور والأحداث العالمية.
  • print
  • email
  • comment
إرسال الموضوع إلى صديق
اسمك: بريدك:
اسم صديقك: بريد صديقك: