الجمعة    20-10-2017م
غلاف العدد
العدد: 162 - شعبان 1433هـ / يوليو 2012م
الأعداد السابقة
استطلاع
إلى أي مدى تتفق أن يكون برنامج نطاقات آلية قوية لتوطين الوظائف؟

  أتفق تماما
 لا أتفق
 لا اعلم

اجعل التخطيط للنجاح دوماً هدفًا لك
تاريخ النشر : 03-07-2012 م
 أصبح التخطيط عنوانًا للناجحين؛ الذين يريدون الوصول إلى أهداف محددة بدقة، فقد خبروا أن السير بدون تخطيط يؤدي في كثير من الأحوال إلى الفشل، لأنه سير بدون هدى، سير قد تعترضه المشكلات فتوقفه، لأنه لم يخطط كيف يواجهها، وبالتالي لا يمتلك الآلية التي تمكنه من التعامل معها والتغلب عليها.. فالتخطيط يحدد المسار السليم، ويرشد دومًا إلى السير في الطريق الصحيح المرسوم مسبقًا، وإن حاد عنه صاحب التخطيط تراه يعود إليه من أقرب الطرق وبأقل الخسائر.
 
وقد قالت لي إحدى صديقاتي: أنا حققت ما كنت أحلم به من نجاح، فقد تخرجت والتحقت بالوظيفة، وآن لي أن أخلد إلى الراحة.
قلت لها: هل هذا كل طموحك في الحياة، أن نجحت في دراستك بغض النظر عن تفوقك فيها أو عدمه، وأن التحقت بوظيفة بغض النظر عن مناسبتها لمؤهلك أو عدم مناسبتها..! وبغض النظر عن مناسبة راتبها وكفايته لإشباع حاجاتك من مأكل ومشرب وملبس ومسكن أو عدم كفايته، وإن كان مناسبًا لك في الوقت الحالي فهل سيكون مناسبًا لك في المستقبل خاصة أنك تريدين أن تخلدي إلى الراحة، فلا مجال لديك للتخطيط لمستقبلك، ولا طموح يملأ نفسك ويدفعها كي تنهض بمستواك العلمي والمهني عن طريق تحصيل المزيد من الدورات العلمية المتخصصة، والالتحاق بالبرامج التدريبية المفيدة في مجال عملك من أجل التقدم الوظيفي المستمر، أو الالتحاق بوظيفة أفضل من حيث الراتب المادي والمكانة المعنوية.
قالت لي: أنا راضية بهذه الوظيفة، وسوف أرتب حياتي على ما أتقاضاه من راتب على أداء مهامها، وأريد أن أعيش حياتي كما يحلو لي، فيكفي أن أؤدي مهام وظيفتي كما يطلب منّي، فأنا لا أرغب في أكثر من ذلك.
قلت لها: هذا رأيك! وتلك رغبتك! أما أنا كما تعلمين فأنهيت دراستي بالتفوق الذي كنت أخطط له وأنشده، وذاكرت من أجل تحصيل العلم، ومن أجل هذا التفوق، وقد تكبدت في المذاكرة وطلب العلم الكثير من بذل الجهد الشاق، ثم التحقت بعد تخرجي بوظيفة تحقق لي طموحي في الوقت الحالي، وهي كما تعلمين وظيفة تحلم بها الكثيرات، ولكني لن أقف عندها، بل سأجعل النجاح الدائم هدفًا لي، سواء على المستوى العلمي الذي لن أتوقف عند مستوى معين له، أو على المستوى المهني بالالتحاق بوظيفة أفضل من حيث المكانة المرموقة والراتب الأعلى.
قالت لي: أنت بذلك لن تعيشي حياتك، ستقضين وقتك كله في طلب المزيد من العلم والبحث المستمر عن الوظيفة الأفضل.
قلت لها: هذا دأب الناجحات والناجحين.
قالت: كيف ذلك؟
قلت: إن الشاب - أو الفتاة - الذي ينشد النجاح قصير الأمد، تكون نظرته للنجاح غالبًا وقتية، تنتهي مع تحقيقه لهذا النجاح، وغالبًا ما يتوقف عند هذا الحد من النجاح، واكتفاؤه بذلك الحد هو بداية تقهقره للخلف، فمثلًا: إذا خطط شاب يملك مهارة عالية في فنون كرة القدم وسعى إلى الالتحاق بناد يتوسط جدول مسابقة الدوري، ونجح فعلًا في الالتحاق بهذا النادي، ونجح - بما يملك من مهارات عالية- أن يحجز مكانًا له في تشكيلة الفريق الأساسية، واكتفى بذلك وظن أنه حقق كل النجاح الذي كان ينشده، فإن هذا الشاب بهذا الاكتفاء، وذاك الظن لم يقدر الموهبة التي أعطاها له الله سبحانه حق قدرها، وهو بذلك يعد ذا نظرة قصيرة الأمد للنجاح، ومع الاستمرار في فريق متوسط المستوى لن يرتقي بمستواه، ومن ثم سوف تتأثر موهبته، وكان الأجدر والأحرى بهذا الشاب أن يجعل النجاح طويل الأمد هدفًا رئيسيًا له يسعى إلى تحقيقه، فكان بوسعه أن يفكر ويخطط للالتحاق بأكبر أندية العالم -خاصة في ظل توافر شركات التسويق المتخصصة في انتقالات اللاعبين- ويضع لنفسه خطوات لابد من اجتيازها حتى يصل إلى هذا الهدف، ومنها: محاولة الالتحاق بأكبر ناد في بلده أولًا لكي يصقل فيه موهبته وتبرز بالشكل الذي يؤهله إلى تمثيل منتخب بلاده في المحافل الدولية، التي تسلط فيها الأضواء على اللاعبين أصحاب المواهب الخاصة، والتي قد تمكنه من الالتحاق بناد ذي شهرة عالمية متوسطة، ومن خلاله يستطيع أن يحقق هدفه الرئيسي بالالتحاق بأكبر أندية العالم.
 إن الناجحين في أي مجال علمي أو مهني أو ثقافي أو رياضي، نجدهم دائمًا لا يكتفون بالنجاح قصير الأمد - الذي هو خطوة لابد منها طبقًا للخطط الموضوعة لإنجاز الأهداف - بل يسعون دائمًا إلى النجاح طويل الأمد في ذات الوقت.
فالشاب الذي يجعل النجاح طويل الأمد هدفًا له، عليه أن يمتلك نظرة مستقبلية طويلة الأمد في كافة أموره الحياتية، بمعنى أدق أن ينظر نظرة استراتيجية لمستقبله، فيحدد رسالة ورؤية وأهدافًا رئيسية يمكن تحقيقها على المدى البعيد، وأهدافًا فرعية يمكن تحقيقها على المدى القصير، ويجعل هذه الأهداف - الرئيسية والفرعية - في سلسلة متصلة الحلقات كلما حقق النجاح في تجاوز حلقة سعى جاهدًا إلى تجاوز الأخرى حتى يصل إلى تحقيق أهدافه الرئيسية، وبالتالي تحقيق رؤيته لنفسه على المدى البعيد، ومن ثم تحقيق رسالته.
إن الناجحين يعلمون علم اليقين أن النجاح لابد أن يتبعه نجاح- إن هم أخذوا بأسباب هذا النجاح، ويعلمون أيضًا أن النجاح لا سقف له أي لا حد له، فطالما في الإنسان نبض في عروقه وذهن متقد وعقل يفكر وصحة تمكنه من العمل، فلا مجال إلى التوقف عن الأخذ بأسباب النجاح الدائم.
والناجحون يعلمون أيضًا أن تحقيق أهداف ما يحفزهم دائمًا إلى تحقيق أهداف أخرى، وهم متيقظون تمامًا إلى حقيقة هامة وهي: أن الشعور بالوصول إلى النجاح والاغترار بذلك مثل الشعور باليأس من الوصول إلى النجاح، فالشعور في الحالتين مرفوض تمامًا، لأنه يؤدي بصاحبه إلى التوقف وعدم السعي إلى تحقيق نجاح آخر، أو إلى الإحباط وعدم الأخذ بأسباب النجاح الحقيقية.
وهنا سألتني صديقتي: ما هي متطلبات النجاح الدائم أو طويل المدى؟
أجبتها قائلة: هناك متطلبات كثيرة للنجاح طويل المدى، أهمها:
1) التخطيط العلمي المدروس المبني على التوافق بين ما أمتلك من قدرات ومهارات خاصة بعملية التفكير، وعلم مكتسب بالدراسة وخبرات مكتسبة من التجارب الحياتية والاحتكاك بالآخر.
وعلى الشـاب- والفتاة- الـذي يريد النجـاح طويل الأمد أن يكتب الخطـة الرئيسية (العامة) الخاصة به، موضحًا فيها الرسالة والرؤية المستقبلية والغايات والأهداف والوسائل التنفيذية التي سوف يستعملها في إنجاز أهدافه.. وهذه الخطة يجب أن تكون لعدة سنوات - عشر سنوات مثلًا، ثم يقوم بتجزئتها إلى خطط فرعية محددة الأهداف والوسائل والمدة الزمنية للإنجاز، مع مراعاة التنسيق التام بين الأهداف الرئيسية والأهداف الفرعية المنشود تحقيقها، ومع مراعاة المرونة التامة أثناء تنفيذ الأعمال المخطط لها، وهذه المرونة هامة جدًا كي لا يصاب الشاب باليأس إذا تباطأ في فترات، أو أصابه الفتور في فترات أخرى، فالنفس البشرية تمل الأشياء بطبعها، ويجب أخذها بالمسايسة وإلا انكسرت وخسر هنالك صاحبها كل شيء، فليعلم الشاب أن من أسباب النجاح في تنفيذ الأعمال المخطط لها، أن هناك فترات تصل فيها طاقاته إلى أعلى معدلات النشاط، وذهنه إلى أعلى معدلات اليقظة، وفي المقابل هناك فترات تقل فيها هذه الطاقة إلى أدنى معدلات النشاط، ويقل فيها التركيز، وهناك فترات وسط، فالإنسان ليس كالآلة تعمل بشكل مستمر، وحتى الآلة لها فترات صيانة، فيجب على الشاب - والفتاة - الناجح أو الساعي للنجاح طويل الأجل أن يعلم أن النشاط مطلوب، والتركيز مطلوب، وأن فترات الراحة والاسترخاء مطلوبة أيضًا لتجـديد الطـاقـة، ومن ثم تجديد النشاط، ونذكر في ذلك ما قاله سلمان الفارسي -رضي الله عنه- إلى أبي الدرداء -رضي الله عنه- عندما رآه يرهق نفسه بكثرة العبادة نصحه قائلاً: إن لربك عليك حقا، ولنفسك عليك حقا، ولأهلك عليك حقًا، فأعط كل ذي حق حقه. فلما علم الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك، قال: «صدق سلمان» (البخاري)، فالتوازن عند التخطيط وعند التنفيذ أمر مطلوب كي تحقق ما تصبو إليه من نجاح طويل الأمد.
2) يجب أن تكون أمامك أيها الشاب - وأيتها الفتاة - تجارب ناجحة طويلة المدى حققها آخرون، كي تستفيد من إيجابياتها، وتتجنب سلبياتها، وتتعلم من تجارب الآخرين، ولعل في تجربة اليابان واليابانيين وغيرهم من الناجحين في القديم والحديث، في جعل النجاح طويل الأمد حقيقة ملموسة أمام الناس -حيث جعلوه هدفًا رئيسيًا لهم- خير شاهد معاصر على أهمية التفكير في النجاح طويل الأمد، فاليابان خرجت مدمرة تمامًا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، فلا رؤوس أموال ولا موارد طبيعية، وتتعرض بشكل مستمر لمخاطر الزلازل والبراكين، ولكنها كانت ولا زالت تملك أهم الثروات على الإطلاق، وهي العناصر أو الموارد البشرية، فعن طريق العنصر البشري حققت اليابان نهضتها، حيث استطاعت الدولة أن تغرس في هذا العنصر البشري - مع استعداده الفطري وما تفرضه عليه الظروف لتقبل هذا الغرس - إنشاد النجاح طويل الأمد، فعمل وصبر، وتحمل المشاق، وتحدى الانهيار، ودرس العلوم، وتعرف على خبرات وتجارب الآخرين، واعتمد على ثقافة الادخار حتى يوفر رؤوس الأموال التي مكنته من امتلاك أكبر الشركات في العالم، ومكنته ثقافة النجاح طويل الأجل أن يتحدى كل الصعاب ويتغلب على كل العوائق، والسعي الدؤوب إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية، التي خطط لها بعد تفكير عميق ودقيق، فنجح في ذلك أيما نجاح، نجاحًا أبهر العالم أجمع، وأصبحت اليابان في مصاف الدول المتقدمة اقتصاديًا وعلميًا، مع عدم تفريطها في ثقافتها وحفاظها على تراثها، والأهم حفاظها على ثقافة النجاح طويل الأمد.
3) اكتساب مهارة التفكير الإيجابي وإعمال العقل في كل أمور حياتك: ولكي تكتسب هذه المهارة، يقترح «د. إدوارد دو بونو» في الكتاب الذي شارك في تأليفه «تعلّم كيـف تفكر»  مجموعة وسائل معينة على اكتساب هذه المهارة (التفكير الصحيح).. أهمها:
أ- يجب علينا أن نحدد أية مشكلة - أو أي موضوع - نتعرض لها تحديدًا لا لبس فيه، وهذا التحديد الواضح يبنى على رؤيـة المشكلة من جميع الزوايا، مع عدم إغفال جانب أو زاوية معينة بل رؤية كافة العناصر المتعلقة بهذه المشكلة، وعدم الحكم على هذا الموضوع إلا بعد تحديد إيجابياته وسلبيـاته.. وهذا النوع من التفكير يؤدي إلى توسيع مدارك العقل، ويبعدك عن الآراء الجامدة والحكم المتسرع الذي يؤدي إلى النتائج السلبية لا محالة.
ب- العمل الجاد لجمع وفحص ومراجعة جميع البيانات والمعلومات المتعلقة بالمشكلة أو الموضوع محل الدراسة قبل اتخاذ أي قرار قاطع فيها.
ج- تحديد الغايات والأهداف للموضوع أو المشكلة أو المشروع محل الدراسة، فتحديد الغايات والأهداف ترشدنا إلى الطريق الصحيح، وتقودنا إلى حل المشكلات التي تعترضنا حلًا سليمًا، حيث يوفر هذا التحديد للغايات والأهداف معيارًا يمُكِّننا من قياس أدائنا أثناء القيام بإنجاز هذا الموضوع أو المشروع، وتصحيح المسار في حال الانحراف، ومن ثم قياس النتائج في نهاية العمل.
د- وضع خطط للنتائج والعواقب: فمن الثمار المفيدة لعملية التفكير أنها تساعدك على استشراف المستقبل، وتصور النتائج الإيجابية والعمل على تحقيقها، وتصور العواقب أيضًا والعمل على تجنبها أو تقليلها.
هـ- تحديد الأولويات الرئيسية: وهذه الخطوة هامة للغاية، حيث تجعلنا نعيد النظر فيما تجمع لدينا من معلومات عن الموضوع محل الدراسة ثم نختار الأفضل من بين هذه المعلومات.
و- التفكير في كل البدائل المتاحة بين أيدينا.. وإذا لم نجد الحل الأمثل من بين هذه البدائل يجب علينا أن نبحث عن بدائل أخرى ولا نتوقف ولا نعجز، ولا ندع مجالًا لليأس أن يثبطنا ويحد من همتنا في إيجاد بدائل جديدة..!
ز- علينا ألا نهمل وجهات النظر المختلفة مع وجهة نظرنا.. بل يجب علينا أن نأخذها بعين الاعتبار، فقد يكون حل مشكلتنا كامن في إحداها..!
4) عدم توجيه كل الاهتمام إلى النجاح قصير الأمد على حساب الاهتمام بالنجاح طويل الأمد: حقًا إن الهدف الكبير إنما يأتي من خلال إنجاز أعمال صغيرة، فلا تتهاون في إنجاز العمل الصغير، ولكن عليك الحذر من الاستغراق في الأعمال الصغيرة والدخول في تفصيلاتها، والتي يمكن الاستغناء عنها توفيرًا وتحكمًا في الوقت لإنجاز الهدف الكبير، والذي يتكون من هذا الهدف الصغير وغيره من أهداف صغيرة يجب أن تنجز في أوقاتها لكي ينجز الهدف الكبير في وقته المحدد أيضًا وبالجودة المطلوبة.
  • print
  • email
  • comment
إرسال الموضوع إلى صديق
اسمك: بريدك:
اسم صديقك: بريد صديقك: